البداية


الحمد لله

    من أمثالنا الشعبية الجميلة مثلا لا أعرف سببه لكني احفظه مثل كثيرين .. "       التالتة تابته " .
       في الجمعة الثالثة .. نجت تلك الثورة التي كتبت يوما عنها .. و قررت أن اكتب عنها حتى الموت سواء نجحت أم نجحوا في إجهاضها .. و قررت أنا و كثيرون خلق اتجاه فكري موازي ناتج عن تلك الثورة الجميلة .. يجعل في قلب كل بيت في مصر ثائر يصلح لأن يمد حبال الصبر الطويلة .. التي يعرفها هذا الشعب جيدا فهو اشهر من غزلها حتى نصل لليوم الذي نحرر فيه مصرنا  مما ألحقته بها عقود  متوالية من فساد .
  لكن الله عز وجل من علينا بالنجاح كي نوجه كل طاقتنا و مجهودنا لبدء السير في  طريق رسمته لنا تلك الثورة
  بالأمس أذاع عمر سليمان " نائب الرئيس السابق محمد حسني مبارك " بيان تخلي مبارك عن الرئاسة
  و في لحظات بكينا جميعا و نحن نزغرد و سجدنا لله شكرا و صلينا و الصليب بأيدينا و هتفنا من قلوبنا جميعا
 تحييا مصر
 نعم
   مصر
  أرض نعرف اليوم معنى عشقها .. تعلمنا أن الموت في سبيل العيش بكرامة هوأهون ثمن ندفعه كي نطيح بالطاغية
   محمد حسني مبارك الذي كتبت عنه يوما أنه فرعون العصر الحديث
 أسقطته ثورة شعبية بلا قائد .. قادها الغضب  و محركها كان مصر .. فقط.
   و  يالها من قيادة .. و ياله من زعيم
   أن يكون زعيمك هو وطنك و انتمائك له

    أن يكون دم هؤلاء الشهداء قد أهدر من اجل كل المصريين لا من اجل اتباعهم لقائد واحد
   تلك الثورة التي قلت عن حكايتها أنها ستكتب في التاريخ

    تلك الثورة التي عرفتنا مدى  قوتنا .. تلك الثورة هي مجرد بداية .. و كل منا   سيثبت لنفسه أنه سيستطيع
  لا مكان بيننا لهؤلاء المتشائمون .. العاجزون عن الرؤية لأن خيالات الخوف تشتتهم
  كلا .. لا مكان
    إن الثورة لم تسقط مبارك فقط .. بل أسقطت كل ما سببه عهده .. أسقطت الخوف و السلبية و الطائفية التي زعموا وجودها بأرض الكنانة و الهمجية التي طالما وصفوا بها شعبنا
   علمتنا الانتماء و الشجاعة و القوة و العطاء للجميع كي يحيا الفرد و النظام و النظافة ... عندما انسحبت قوات الأمن التي طالما كانت تحيط الكنائس .. هل ضرب أحدهم كنيسة ؟؟ ..  و عندما صلى المتظاهرون جماعة في مشهد مهيب يذكرك بالحرم المكي .. هل حمى ظهورهم أحد سوى إخوانهم المسيحيين؟ . و عندما أطلقوا علينا البلطجية كي يروعونا .. هل نامت عين رجل في مصر .؟؟ تحولنا جميعا لرجال أمن شرفاء نزود عن بيوتنا و أهلنا و بلدنا.
  اليوم بداية حكاية جديدة سيكتبها كل مصري
    من كل قلبي طوال الأسابيع الماضية التي كنت مثل كثيرين فيها لا أنام و لا آكل و لا أفعل شيء سوى ان اكتب و أفكر في مصر .. كنت دوما أردد بمنتهى الفخر
    عمار يا مصر
   العمار يعني البناء
    و في يوم من الأيام  بإذن الله سأكتب  أحكي عن هذا الزمن الذي عاصرته و رأيت  به المصريون و هم يعمرون مصر بكل ما تحمل الكلمة من معان
عمار يا مصر

Comments

ريم عصام said…
سيدتي فريدة..
تقبلي مروري علي صفحتك
و تقبلي اعجابي الشديد بها
أرجو منك الزيارة
شكرا

http://tmamyafandem.blogspot.com

Popular Posts