الإجابة بقرة

يسأل السؤال .. يسمع الإجابة .. يعيد السؤال فـــتــُعاد الإجابة.. يسأل السؤال ثانية و ثالثة و حتى المائة و الإجابة لا تختلف
يسأل السؤال فلا يسمع مجيب
يمضي بهسترية مبالغ فيها ليفتش عن الإجابة
يقلب الأمر على كل الوجوه و يلتف حول الحكاية مائة مرة و يعود لنقطة البداية
يطلق شكوكا .. و اتهامات .. و ظنون قذرة .. لا صراحة و لكنها أصابع مشيرة لاتهامات,مستترة وراء الحيرة المبالغ فيها  وتغييب المنطق في قلب الأكاذيب
و يعود لقراءة الحكاية مفتشا عما بين السطور متجاهلا ما كـُتب بالفعل
يـُسقط من ذاكرته كل ما عاشه و كأنه لم يعشه
كل الحقائق قد محيت تماما و ظلت الأسئلة هي الشيء الوحيد الباقي
يسأل السؤال و يكرره بكل صيغة و لا يجد مجيب
أشاهده عن بعد و أتفكر
متعجبة من ذلك الكتاب الذي أجد فيه إجابات كل الأسئلة
"القرآن"
يالك من كتاب
عشت اقرأ حكايات البشر و بينك وجدت كل الحكايات
الحياة اغرب من خيال كاتب .. هكذا اردد دوما
أذكر بني إسرائيل و أبتسم

Comments

Popular Posts