الدم آخرته مية وصابون

العراق .. كان سقوطها من اجل النفط و قيل أنه من أجل نشر الحرية و العدالة في المنطقة و الشرق الأوسط و اسقاط الطاغية صدام حسين و أسلحة الدمار الشامل المزعومة
!!
ليبيا .. من اجل نفطها  نشهد الآن و سنشاهد احداث معينة في المستقبل
بديهي .. امر لم أتوصل إليه بفطنتي و لا يحتاج ذكاءا و ربما لا يحتاج كتابة
لكن كتبت

عن الدماء العربية التي تهدر

http://www.boswtol.com/politics/opinion/11/may/5/32920

Comments

مقال آخر صادم .. وعنوانه أيضاً مُوجع


هكذا هي الحقيقة دائماً: صادمة وعارية ومؤلمة
Farida said…
نعم الحقيقة دوما صادمة و مؤلمة

Popular Posts