من أجل أمن السلطة.. انظُر من ثقب الباب

"وبلغة شديدة اللهجة أكّد اللواء عبد الغفار أنه لا يوجد في مصر الآن أي هاتف تحت المراقبة، بل إن قطاع الأمن الوطني لا يملك آلية للقيام بذلك، مشدّدًا على أن جميع التسجيلات السابقة التي تم تسجيلها بمعرفة جهاز أمن الدولة قد تمّ إعدامها، ولا تملك أي جهة نسخًا منها، وأن ممارسات جهاز أمن الدولة ضد المواطنين لن تعود".

وأنا أقرأ هذا الخبر تنفّست الصعداء
..

لقراءة المقال 
 http://www.boswtol.com/politics/opinion/11/june/2/34706

Comments

أمر مُزعج جدا إن الواحد يكتشف إنه مُراقب بالشكل ده، وطبعاً لدينا الكثير من الخصوصيات اللي نخجل من معرفتها، الكل عنده حاجات زي كده

منهى الحقارة بجد

أتمنى بجد إن الكلام الجديد ده يكون صحيح وإن المُراقبة دي تكون اتلغت بجد

Popular Posts