نداولها


متى سأتوقف عن تلك  العادة السيئة من وضع نفسي مكان الآخر؟

متى سأتخلص من هوسي بالآخر و أصير مثل البشر العاديين .. أحادية المشاعر؟

لعبة الفصل التي ألعبها طوال الوقت .. عندما أفصل ذاتي عن ذاتي لأرى الامور من المنظور الآخر .. صارت ترهقني

تحيرني مشاعري عندما أشعر بالأسى تجاه موقف من الممكن أن يثير في مشاعر مغايرة تماما
تحيرني نفسي عندما أصمت عن كلمات كثيرة لأني أضع نفسي مكان الآخر و أؤثر الصمت

و لأنني على يقين أنه يوما ما  قد اصير مكان هذا الآخر تماما



Comments

Ramy said…
اولا كل سنة و انت طيبة

رمضااان كريييم

(:

.........

ثانياً

دى نعمة من عند ربنا رغم صعوبتها النفسية

ان الواحد يحط نفسه مكان الناس

دى احاسيس مش اى حد يقدر عليها

خليكى بالنعمة دى

(:
Farida said…
رامي

و أنت طيب
الله أكرم
:)
صديقة التدوين العزيزة والرائعة
رمضان كريم
Timo.. said…
سنتوقف عن تلك العادة السيئة حين نفقد (الاحساس) بالآخر..
ونرى فقط..(الانا)
وقتها سندرك اننا اصبحنا مثلهم..
وسندرك كم فقدنا من المشاعر..
وسندرك اكثر.. انه طريق ذو اتجاه واحد..!!
Timo.. said…
نسيت اقولك اني جيت هنا صدفة..
ولكنها صدفة..فريدة..

كل رمضان وانت بكل الخير :)
Farida said…
حسن
و أنت بكل الخير و الصحة صديقي

تقبل الله رمضان منا جميعا
Farida said…
Timo
و أنت بخير

هي صدفة سعيدة لي أنا

و بالنسبة لتعليقك على البوست
نعم هو طريق ذو اتجاه واحد
و هناك أشياء عندما نفقدها لا تعود

أدام الله علينا البصيرة

Popular Posts