الصنعة




خفتت لمعة عينيها و صار ما بين حاجبيها مقطبا طوال الوقت
صار صخبي و ضحكي و عدم اكتراثي بالحزن يوترها أو يثير غيظها و تنتقد رومانسيتي المفرطة كما تصفها
!!
تعرف هي يقينا أن حياتي ليست سهلة , لكنها ليست بمستحيلة
و أن بداخلي آلام و توتر و كلمات لا أخبرها و دموع أداريها
علمتني الحياة أن القلق يغتال اليوم و يواريه خلف الهواجس
عرفت أن الاستمتاع صنعة يجيدها هؤلاء الذين يحاولون دوما البحث عن منفذ
كم حاول الزمن رسم الخطوط الرفيعة على وجهي فناوشته بابتسامة فغفل عني متناسيا 
لكن خلف لمعة عيناي و بقلبها يكمن عمري الحقيقي والأسى الذي خلفته التجربة
إنني أتكلم كثيرا لكن ما لا أحكيه أكثر مما أحكيه بكثير
و ما أتركه لورقي .. قد يظهر بعد أن يكسبني العمر بعضا من حكمة

لا أشعر أن العمر هاجسا بعدما اعتنقت النسبية و آمنت بالوقت
صار الوقت هو الإجابة المؤكدة لكل شيء.. فهو ما كتبه الله في صفحة الغيب
ظنونك, صحتها من عدمها, يثبتها الوقت
مشاعرك و مدى عمقها , يثبتها الوقت
تأويل الابتلاء أو تبدل الحال فقط بيد الوقت
كيف لا أصادقه و هو السيد ؟!
لا يوترني مروره
و بينما يراه الآخرون عدوا يصيبهم بالهرم , أراه أنا معبرا , لغد أو لرحيل .. لا تفرق كثيرا 
المهم أنني إن واجهته لن أهزمه
و إن رافقته لن أوقفه

هو فقط يعبر بي.. و أنا لا أنتظر و لم يفوتني شيئا .. فأنا كنت و لم أزل سائرة

علمتني التجربة أننا لا نرسم الخطى .. نحن فقط نسير .. الطريق لم و لن يكون أبدا ملكنا .. و العوائق الغير متوقعة تلازمنا على طول الطريق
و الطريق لم و لن يكون أبدا ممهدا لأي من كان , فلكل منا تحدياته الخاصة به

و أنا تعبت قليلا .. و توترت كثيرا الأيام الماضية
لكني لم أقطب جبيني بعد
و سأكمل الثلاثين إن شاء الله قريبا
و لم أزل ابتسم في وجه الزمن
و أعرف يقينا أن الكلمات سهلة و كتابتها منمقة صنعة
لكن الحياة صعبة و الكلمات وحدها لا تكفي في مواجهاتها و الصنعة الحقيقية تكمن في القدرة الصادقة على الاستمتاع
 .....................

اللوحة للفنان ليوناردو دافنشي باسم الملاك 

Comments

candy said…
مش قادرة اقول حاجة !!


موافقة على كل كلمة حوالين موضوع الوقت ... ومش موافقة بس دا أنا "معتنقة" كمان الفكر دا.

أنا كمان بفكر وأنا بقرب من عيد ميلادى .. الحياة دى عايزة إيه ؟؟
عايزة نواجهها بابتسامة
وكل شىء عم يخلص على رأى الست ماجدة الرومى

تحياتى
الحقيقة
رائعة بمعنى الكلمة
وبقدر لغتها الرائعة في التعبير فالبحر الانساني الذي سبحت فيه كل هواجسك بخيالاتها وثوابتها بحر عميق كاد أن يغرقنا ونحن نقرأ ذلك الابداع
تحياتي
حسن أرابيسك

Popular Posts