يقتل 99,9% من المشاهدين


وتلك الربكة أتت من أننا لم نعتد بعدُ أن يتقبل أحدنا الآخر، فنحن لم نمارس الحرية الحقيقية من قبل، كان كل شيء علينا أحاديا ومفروضا، كنا وطن الحزب الواحد والرئيس الواحد والوزير الواحد، وهم كانوا يقولون لنا إن 99.9% منا يريدون هذا، بينما في الباطن يعملون على تفريقنا وتخويفنا من بعضنا بعضا، المسيحيون والمسلمون بينهم كراهية مفتعلة، والإخوان المسلمون بالسجون، والمعارضون مضطهدون، والمصريون بالمهجر مغرضون، كل منا عدو للآخر، لا يتقبله ولا يريده.

وفي لعبة الانتخابات كان هذا أمر معروفا ومدروسا عن "سلوك المصريين"، وبينما ظاهريا يزعم كل مروّج لنفسه أنه المهدي المنتظر، الذي سينقذ مصر وثورتها، تجري على الساحة أحداث متلاحقة ومربكة بالمعنى اللفظي للكلمة، تضرب على وتر تخوفنا من الآخر.

لقراءة المقال بالكامل على بص و طل

Comments

Popular Posts