قهوة مرة و جريدة و برنامج حواري





المبررات من أجل الكتابة, بينما الإدراك هو من أجل الإرادة , و تلك هي الحياة الحقيقية

في الرواية لم تخبره هي كيف وصلت إلى تلك الحالة من الضعف و الشك و عدم الثبات

قد نكتب لائحة طويلة كي نحلل ما يحدث الآن بمصر ,كلمات تقريرية قد تزيدك إحباطا, كالطبيب إن شرح لك أسباب إصابتك بالسرطان!

ما أدركه أنا أن فقدان الأمل يقتل

في الرواية كتبت

"من متوسط الإسكندرية إلى نيل القاهرة انتقلت في يوم واحد، وبينما أنا على كوبري قصر النيل، ذكرت يومها ذلك المشهد الذي لا يُنسى للمتظاهرين الواقفين في ثبات أمام عربات الأمن المركزي، أي أمل كان يداعب هؤلاء بعد نجاتهم من الموت؟ هكذا كنت أفكر كلما شاهدت ذلك المشهد.

لم يكن القهر وحده معضلتنا، ولا الضعف وقلة الحيلة.. اليأس كان مصيبتنا الحقيقية، اليأس يقتل كل شيء، اليأس موت بلا بعث"

اليأس موت بلا بعث , و بالأجواء  تلك الأيام يخيم الاكتئاب على الجميع , حالنا العام أثر على حياتنا الخاصة بشكل واضح

لنا مبرراتنا قطعا , تلك التي سنكتبها فيما بعد , لكن ماذا عن اليوم ؟ عندما تواجه ما هو غير متوقع , ماذا تفعل ؟ من أين تستجلب الأمل وسط المجهول؟ و كأنك المبصر الوحيد لبصيص نور يبدو وهميا وسط العتمة !

علمتني حياتي المتواضعة جدا , أن هذا الذي يبدو مخبولا , و يرى وسط العتمة بصيصا , هو الأقوى , هو الذي يغمره النور طوال الوقت بالفعل, و كأنما للعالم مبرراته اليائسة و له هو حياة بأكملها خاصة به , أقوى من المحيط

"ما المحيط إلا دائرة لا تكتمل إلا بدورتنا داخلها، وتحركنا بها هو وفق إرادتنا والإرادة هي القلب النائي عن المحيط المؤثر به، إن الإرادة في حد ذاتها حياة بقلب الحياة."

صباح الأمل


Comments

Popular Posts