و لا في الأفلام !




يمكن يوم التاريخ يكتب عن يوم 28 يناير 2011 كلام انا معرفوش , لكن أنا بكتب اللي عشته فعلا.

على الفيس بوك لما انتشرت الدعوة للنزول يوم 25 , أنا كنت بشوف الناس بتكتب ايه عن اليوم ده , قبلها كانت ثورة الياسمين " ثورة تونس" و تعليق الناس عليها.

أنا بدون من ست سنين , فطبعا متابعة مدونات , فيها كتير سياسي و بعد الثورة المدونات دي اشتهرت جدا , التدوين كان زي النشاط السياسي المعارض.

 و على الفيس بوك اصحابي معظمهم في مجال الإعلام و الصحافة , معظمهم معارض , مكنش عاجبه حال مصر , زينا كلنا
كان الكل بيسألني هتنزلي يوم 25 ؟

 وقتها كتبت مقال اسمه " اعتزلت الغرام" و قلت فيه اني حاسة ان فيه حاجة هتحصل , لأن تلاحق الأحداث وقتها فكرني بفيلم أجنبي شفته عن الثورة الفرنسية.

كنت بكلم أصحابي عن انه في التاريخ ساعات بيحصل حاجات غير متوقعة تقلب موازين الأحداث , طبعا أنا و أنا بتكلم الكلام ده كان مستحيل أتصور انه هيقوم ثورة فعلا.

كان مجرد إحساس , لأني عادة و زي ما بوصف نفسي دايما قاعده على جنب بتفرج على الأحداث ,  عمري ما كنت ناشطة سياسيا , كتبت أكتر من مقال بعترض فيه على حاجات بتحصل في مصر , بس عمري ما عملت حاجة عملية عشان التغيير .

المهم , يوم 24 يناير إسكندرية كان فيها قلق فظيع , عربيات الأمن المركزي في كل حتة , كنت بستقبل واحدة صاحبتي في محطة القطار , سواق التاكسي قالنا
" أنا مش فاهم فيه إيه ؟! بيقولوا فيه مظاهرات بكرة بس البوليس في كل حتة بشكل غريب ! و الدنيا واقفة !"

يوم 25 يناير يعتبر عدى عادي , بالنسبة للناس اللي زيي , اللي ما نزلتش مظاهرات .
لكن يوم 28 يناير مكنش عادي على أي حد , صحيت من النوم لقيت الموبايل مش بيجمع , في البداية ما اتخيلتش انهم قطعوا علينا الشبكات فعلا !!
و النت كان عندي بيبوظ كتير , فقلت أكيد معلق 

 كام ساعة و أدركنا كلنا اللي حاصل.

أكتر حاجة عمري ما هنساها عن مبارك و نظامه  , إنهم وصل بيهم الاستخفاف فينا كبني آدمين إنه يقطع الإتصالات و الانترنت عن مصر كلها !!

أنا لما اكتشفت حسيت إن مصر دي عزبة أبوه و إن كلنا مجرد قطيع بانسبة لسيادته , بمنتهى البساطة يقطع علينا كل حاجة !!
بقيت بلف حوالين نفسي و أقول لهم في البيت , هيقطع علينا الكهربا امتى ؟ حسيت كأني رهينة في بلدي !! حسيت كأن البلد ملكية خاصة بس مش ليا و لا للي زيي.

اللي حصل بعد كده , إن اللي هو عمله ده خلى ناس عاوزة تنزل , استفز الناس بشكل مبالغ فيها , خلاهم متعاطفين مع اللي في التحرير.

اللي حصل بعد كده كان كأنه حلم , أو فيلم !!

أنا واحدة من ناس كتير في مصر , مية حاجة كانت بتستفزني في عهد مبارك , و كنا كلنا بنتكلم طول الوقت و ننتقد
لكننا كنا يائسين , مفيش في ايدينا حاجة نعملها , بنتكلم و نقرا الجرايد و نشوف البرامج و ننام و نقوم و نرجع ننام و ناكل و نشرب و نشتغل و بس.

كنا قطيع فعلا , مبارك كانت نظرته لينا واقعية , معظمنا عمره ما حلم بأنه يوم 28 يناير ده يحصل و لا اللي بعده.

كلنا كنا عارفين ان جمال مبارك هيمسك الحكم بعد أبوه
 لكن فيه ثورة قامت , قامت و إحنا في بيوتنا مقطوع علينا كل وسائل الاتصال الحديثة و مش فاهمين إيه اللي بيحصل بالظبط ؟
و دي كانت البداية

Comments

Popular Posts