مد و جزر






عبارة أمام البحر في نهاية الشتاء الماضي  صارت حقيقة و أمنية في رسالة في بداية الشتاء التالي تحققت
و الحمد لله
و رسالة يجب أن تكتب , و عبارات جديدة يجب أن تقال
و حكايات جديدة يجب أن نرسم ملامح شخوصها و نترك للأيام مداعبتنا بالمصادفات
و الإنجيل بالبيت لم يقرأ , لأني قررت القراء ة عن الرب أولا
و لقد أخبرتها عن الرب و لم أخبرهم هم لأني لا أتعجل بالكتابة عما لا أعرف جيدا
الصخب يسكن للحظات , و العالم كأنه قد توقف , لأسمع صوت أنفاسي جليا
فأعرف بوجود هذا الجسد , الذي أتناساه كثيرا
أعطي ظهري للبحر فأنا لم أسجد منذ قليل
أبحث عن العبارة المناسبة للتفوه , و أقرر كتابة الرسالة الجديدة
قبل أن يعود الصخب من جديد



Comments

Popular Posts