فتون




أحب تلك العمارات الجميلة ذات الطابع الإيطالي

الايطاليون تفننوا في المعمار , فتغريك تلك البيوت القديمة بالتطلع لها من الخارج وتتمنى لو كانت شرفتك هي تلك التي تعجب بتصميمها و النقوش المحيطة بها.

 من محطة الرمل بالإسكندرية إلى  هليوبليس بالقاهرة , و تغزل في الجمال و نوستالجيا مفروضة علي فرضا أنا التي ترفض وهم التعلق بالماضي و تزعم أن لكل وقت جماله.

لحظة رضا خالصة  و لله الحمد و أنا أتطلع إلى تلك العمارات التي يعود عمرها لسنوات لا أود أن أحصيها
فنجان قهوة , و صديقة جميلة , و جمال قديم يحيط بنا وسط أيام قبيحة.

للأسف , أنا أحيا في زمن قبيح لكني أتحايل على قبحه بعشقي للجمال
أشرد و أنا متطلعة للعمارة المواجهة و أذكر عبارة كتبتها في روايتي
" بيتي بداخلي "

أنظر لصديقتي و أخبرها أني لا أريد ترك مصر , لسبب ما أحب تلك البلد , رغم كل عيوبها , رغم قبح زماني , رغم أننا لا نسمع القصائد و لا نشاهد الأفلام المقتبسة عن روايات و لا نرتدي فساتين منفوشة أو نسكن بيوت جميلة.

إننا نسكن عمارات قبيحة , متشابهة , عالية بصورة مستفزة
و أحداثنا  في تلك البلد متلاحقة و ضبابية و غير مستقرة , و القمامة في كل مكان و نحن من نلقيها على أنفسنا !! و ملابسنا غريبة و لا تناسب ثقافتنا , مجرد خليط من هذا على ذاك  كي نصل لشيء ما ملائما لكنه غير أنيق بالضرورة !!

و القهوة التي نشربها لم تعد تركية بعدما ثرنا على الأتراك , صارت أمريكية  أو ايطالية, و أنا مدمنة للقهوة , أيا كان نوعها و منشأها.

و مدمنة للجمال أيا كانت صورته , أبحث عنه في كل شيء , ففي بيد قُبح هذا الزمان قطرة جمال ستفتنني
مفتونة أنا , بكل شيء و أي شيء يجعلني أبتسم .

أنظر حولي و أبتسم كعادتي و أكتب لنفسي أن تلك لحظة حقيقية , أحتاج جمالا حقيقي بحياتي , لقد آن الأوان.


Comments

βent Pasha said…
( نسكن عمارات قبيحة , متشابهة , عالية بصورة مستفزة )
العبارة دي صحيحة ومؤلمة للأسف ، فعلا المعمار دلوقتي شكله بقى عادي ومتشابه
على العكس لما تمشي ف الشوارع اللي فيه معمار قديم من زمن الايطاليين والأجانب تحسي بفرق رهيب .
الناس زمان كانت بتتنافس ف الجمال والإبداع ، وللأسف دلوقت التنافس بقى ف علو العمارة وتلوينها ألوان مستفزة وملفتة بطريقة تغيظ

:-))
سلمت أناملك وما كتبت

تقبلي مروري
ديدي said…
صباح جميل برائحة وطعم القهوة
تحياتي لكي ):

Popular Posts