فريدة في بلاد العجائب



أراد الله لي أن أولد مصريه ... و لم تواتني الفرصه بعد لحمل أي جنسيه اخرى

و أنا إمراه مصريه عاديه للغايه

درست في مدارس حكوميه .. و قرأت أن " مصر أم الدنيا" و أن عجائب الدنيا سبعه منها الأهرامات

و قرأت أن مصطفى كامل قد قال

لو لم أكن مصريا لوددت أن أكون مصريا

لكني عندما كبرت اكتشفت أن أكبر عجيبه في الدنيا هي مصر ذاتها

و أنه عندما ألقاني رحم امي الى نور الدنيا كانت كمن تلقيني الى بلاد العجائب

و ها انا ذا فريده في بلاد العجائب

بلاد دخلتها رغما عني و لم و لن أغادرها

و لا أحتقرها لكني لا أعشقها هذا العشق الأعمى الذي يجعلني أغض الطرف عن عيوبها

انا محتاره مع مصر و مصر محتاره معي و الأدهي أني محتاره اكثر مع مصطفى كامل

.....................................................................................................................






\



نظرية أبي الهلامية في فوائد الشهادات الطبية
مثلي مثل فتيات كثيرات كنت فتاه مجتهده و متوفقه و ملتزمه في جميع المراحل التعليميه
و مثلي مثل كل المصريين كانت الثانويه العامه نقطه فاصله في حياتي... الثانويه العامه هي كل الحياه لشاب يبلغ من العمر السادسة عشر ... لا مجال لخذل الأهل ... و يوجد نظرية واحده تسيطر على كل الأهالي بلا استثناء تقريبا
لازم تكون دكتور أو مهندس أو صيدلي
و كأن مصر كلها لا يوجد بها سوى تلك المهن فقط و كل مادونها لا يرقى للإحترام الاجتماعي الذي يحصل عليه هؤلاء فهم خريجي كليات القمه
!!!!!
الفارق الوحيد بيني و بين الآخرين أني أكتب و أؤلف منذ بدأت أتعلم الكتابه و هذا دون مبالغه
كنت طفله لاسعه.. يلعب أقراني و أنا متأمله للقمر و أكتب عنه قصيده
تشاهد صديقاتي التلفزيون و أنا احرر مجله خاصه بي في كراسات الرسم الكبيره الفارغه و أكتب عليها اسمي بالبنط العريض تحت مسمى رئيسة التحرير.. يجد اقراني في حصة العلوم صعوبة و أنا أكتب قصه عن الأميبا اتخيل فيها الأميبا كائن يتكلم مع الكائنات الأخرى المماثله و يشرح كل منهم صفاته
كنت دوما الأولى على الفصل و المدرسه
لكن لم يكن حلمي على الإطلاق أن أكون خريجة احدى كليات القمه.. كنت أحلم بالقاع .. الصحافه و الإخراج .. الكتابه و الإبداع
لكن ابي كان صارما... إعلام ايه و كلام فارغ ايه مش حتلاقي شغل و آخرتك حتكوني مٌدرسة... البلد دي مابيشتغلش فيها غير الدكاتره و الصيادله .. دول اللي ليهم مستقبل بصحيح ..حتدخلي صيدله يعني حتدخلي صيدله
و لأن حظي السيء أوقعني في شر أعمالي و حصلت في الثانويه العامه على مجموع 99.8% و لأن كل محاولاتي للإعتصام و الصوم عن الطعام و المظاهرات و تعليق اللافتات بالبيت و كتابة قصيدة هجاء في أبي علقتها له على المرآه في غرفة نومه.. لأن كل تلك المحاولات بائت بالفشل
اكتشفت أن أبويا أكيد في صلة دم بينه و بين رئيس جمهوريتنا الحبيب " مبارك" لأنه يتعامل مع المعارضه بهدوء تام و لا يتزحزح عن موقفه و لا حياة لمن تنادي... و دخلت صيدله غصب عني
و دون أن أطيل عليكم ...اصبحت صيدلانيه تتربع على احدى عروش القمه في مصر المحروسه
و بعدين اكتشفت ان بابا ضحك عليا و ان البلد دي لا فيها قمه و لا قاع و ان القمه الوحيده في تجارة حديد التسليح و ان بتوع الحديد هم من يٌسمع كلامهم في هذا البلد .. كان لازم أتنبه ان أبويا رجل من جيل قديم و لا يفهم الدنيا كما سأعيشها أنا
و عشت أنا الدنيا لأكتشف العجب ... من أربع سنين و تحديدا في 2005 الحكومه ألزمتني كصيدلانيه بدفع الضرائب تبعا لإتفاقيه محدده
و بعدين جت السنه دي و قالت لأ حنحاسبك من اول وجديد على اللي فات ... قلت لا أكيد في لبس في الموضوع .. ده انا من أهل القمه و أنا في دوله محترمه تحترم فئاتها المتعلمه
هو احنا قاعدين بنلعب ؟... عيال و كل واحد يرجع في كلامه
!!!!!!
اكيد في حاجه غلط.. البلد فيها نظام... لكني اكتشفت أنه في مصر بلد العجائب للنظام تعريف آخر غير ماهو متفق عليه في كل دول العالم
المهم... اكتشفت اني جئت في زمن الضرائب ناويها للناس ناويها ..و ان أنا بالنسبه للضرائب مجرد تاجره و لست دكتوره و هما لازم يطلعوا عيني و ياخدوا مني كل اللي يقدروا عليه
اقول طب يا جماعه ماهم بياخدوا اللي هما عايزينه فعلا .. ما في اتفاقيه و قانون و انا ملتزمه... يقولوا ... لاااااا ... رجعنا في كلامنا
أقول لهم يا جماعه انا كده حفلس و أدخل السجن.. يقولوا .. لاااااا .. مش قضيتنا
أقول لهم يا جماعه انتوا فاهمين غلط .. أنا من بتوع القمه اللي المفروض يكونوا مرتاحين في البلد دي... أبويا قال لي كده .. يقولوا احنا مهمتنا ان احنا نريح بتوع القمه الحقيقين ... انتي من عامة الشعب و الشعب كله في القاع... احنا حنفوتر" مشتقه من فاتورة" كل فئات المجتمع حتى ولاد اعمامكم الأطباء البشريين حنعد عليهم كل راس داخله و خارجه
البلد دي فيها نظام
قلت لهم آآآآه يعني هو ده النظام
صدق اللي قال الكبير كبير و النص نص نص .. و الصغير ما نعرفوووش
الكبار لهم تسهيلات و يهربوا بالقروض و مليارات لو وقفوا عليها لصاروا أعلى من الهرم الأكبر
و الضرائب لا تفوترهم و لا تصعب عليهم الحياه و تلتزم معهم بالإتفاقيات
لكن الصغار أمثالنا ... يجب أن تسير معهم الحياه من صعب الى أصعب
أضربت و أغلقت الصيدليه بالأمس احتجاجا .. أصلي حعمل ايه يعني ... حنزل اتظاهر علشان الأمن المركزي يضربنا بالشوم
و لا علشان شوية همج يندسوا في المظاهره و يكسروا للناس حاجتهم و يٌحسبوا علينا ... و لا أقدم طلب عليه ورقة دمغه؟
قفلت الصيدليه و قعدت مع ابويا " و قعدت ابص له شزرا و بقول في عقل بالي أدي أخرة القمه بتاعتك"....لكن بابا برضه مش حاسس بيا خالص قاعد يتفرج على التلفزيون و يشرب سجاير و لا همه
مش قلت لكم يقرب للرياسه
قعد جنبي اخويا اللي للأسف خيب أمل ابويا و دخل كليه من كليات القاع و قال لي بقلق
الضرائب دي ناويه على ايه؟؟ طب دلوقتي انا كنت ناوي أفتح محل صغير.. لأنه مفيش شغل .. إذا كانوا بيعملوا فيكم انتم كده وانتم كل مسحوباتكم متسجله و معروفه و هامش ربحكم محدد .. حيعملوا فينا احنا ايه؟؟ البلد مفيهاش شغل و الناس حتموت من الغلا و الوظايف للوسايط بس و اللي يحب يفتح مشروع يعيش و يتجوز منه عايزين يحاسبوه حساب الملكين ...هم عاوزين مننا ايه عايزنا نعمل ايه .. نشتغل ايه؟؟
التفت له بنظره حكيمه عميقه ووضعت يدي على كتفه و انا انصحه كأخت كبرى
بص يا بني عمك عادل امام قالها حكمه ... اتوكل على الله و اشتغل رقاصه

Comments

Anonymous said…
علم اية وشهادات اية وثقافة اية بس ارمى كل الحاجات دية فى الزبالة لو عربجى وعندك مليون هيبقا ليك قيمةوش بعيد يهربوك بيهاالبلددية مبيعيش فيهاغير واحد بس هو اللى على القمة والباقى تحت
طيب يا ترى هنجيب كباريهات تتحمل كل الراقصات منين
Ahmed Salem said…
والله ضحكتيني يا فريدة
ما هو زي مانتي عارفة بقة شر البلية ما يضحك.

انا ابويا و أمي هاروني في موضوع كليات القمة واني علشان انا البكري لازم اشرفهم و ابقى دااكتور قد الدنيا.

بس الأبعد ماحبش السكة دي خالص و فلت منهم بعد ما ساقو عليا طوب الأرض. مييين اللي لبس في وش الحيط؟ أخويا الأصغر مني لزم.

مش متخيلة و هو في السنة الستة دلوقتي و هو عامل زي الوردة الدبلانة و كل ما أسئله امتى بقي هيبقى دكتور و عيادة و البلية تلعب معاه, الصورة اللي خلت أبويا و أمي يؤمنوا بموضوع القمة ده.
قالي لما يخلص السنة السادسة هيبقا في سنة امتياز ثم الجيش اللي هو 3 سنين غالبا ثم يبقى نائب و لازم يعمل ماجستير قبل ما يمد ايده في أي عيان المهم ان سنه هيبقى 33 سنه حاجة زي كدة.

في الاخر بعد ده كله بيبقى عندي احساس اني عايز أقوله

"أتكل على الله و اشتغل رقاصة"
farida said…
anonymous
يعني عادل امام كدب لما قال
بلد بتاعة شهادات صحيح

و لا دي مقولة ما قبل الثورة و بعد الثورة
اتكل على الله و اشتغل رقاصه

:)
farida said…
الطائر الحزين

حنستورد كباريهات من الصين
:))
farida said…
احمد

على ما اخوك يوصل 33 حيكون اتفوتر و البليه مش حتلعب لأن البليه نفسها لازم يكون مثبت بيها فاتوره
عليها رقم مسلسل و ختم النسر

:)
hamma said…
مرحبا
قرأت ما كتبت وما يجري معك
يبدو الأمر إستشرى و عم كل الأماكن الصغيرة و الكبيرة
و كأنه سيف مسلط على الجميع...لا يعرف أزمة

Popular Posts