Skip to main content

Posts

Featured

وإن سألوك عن 25 يناير, قل لهم هي حقيقة رغم أنف الكارهين.

التاريخ هو رواية, والرواية ليست حقيقة مطلقة, قد يشوبها طمس أو نسيان أو اختلاف منظور الراوي عما حدث بالفعل.
قد يروي التاريخ ما يشاء كاتبه عن 25 يناير, لكن يظل لجيل شهدها روايته الخاصة بها, على المستوى الشخصي لن يفرق معي كثيرا تحليلاتهم السياسية ورواياتهم عما حدث ببداية 2011.
 لا أكترث إن أطلقوا عليها ثورة أو جاهدوا لنزع شرف ذلك المسمى عما حدث, إن اختلقوا أو اكتشفوا براهين تجرم أيادي خارجية أو ببساطة سلموا أن ما حدث كان نتيجة حتمية, كل ما يكتبونه هو مجرد تحصيل حاصل.
التاريخ لم يكن أبدا منزها, ولا هو العدل بعينه, لقد محي كُتاب التاريخ أسماء, وشوهوا حقائق, وزوروا, حتى الأنبياء لم يسلموا من زيف إخبار الرواة عنهم.
نحن لا ننتظر من التاريخ إنصافا ولا نُطالب به, نحن نعرف ما عشناه ببساطة ودون مزايدات ولا تشتيت تحليلات.
أنا امرأة قد كفرت بالسياسة والكتابة عنها بعد 2011 بعامين, بعدما تبين لي أن السياسة مثلها مثل الدين عند من يستخدمونهما لأغراض شخصية متعلقة بلعبة القوى, وأن العقود تمر في بذل محاولات مستميتة من كل جانب لإثبات أن فريقه منزه وأن كل ماعدا ذلك باطل وهراء. باسمهما يُمارس عنف وتُزيف حقائق وتُ…

Latest Posts

تقاطعات على هامش الرحيل

(شاهد "تحت السيطرة" وتناسى أن كاتبته امرأة)

Don't worry honey, this is just my ex!