لقطة



عندما أسند رأسه على ظهر الفراش فلاحقته هي و قبلته في شفتيه و همست له و يدها على صدره .. " أحبك.. أحب كل شيء فيك "فأحاطها بيده و ربت على كتفهاو نظر لعيونها الناعسه الجميله

أدرك أنه سعيد

و عندما وجد أنه كلما قبل كفها الصغير الناعم قبلت كفها كي تلمس بشفتيها موضع مس شفتيه

أدرك أنها سحرته

و عندما صار إذا ما استيقظ من النوم و لم يجدها يبحث عنها كالطفل في أرجاء المكان حتى يجدها ليضع رأسه الكبير فوق كتفها الصغير

أدرك أنها إحتوته

و عندما كان إذا ما رحل عنها رأى الدموع بعينيها تحاول مداراتها بإبتسامة شفتيها كيلا تكدره

أدرك أنها عشقته

.......

و عندما وجد نفسه في المقهى يطلب نفس المشروب الذي تحبه هي و لا يحبه هو لمجرد أنها ليست معه و لمجرد أنه يريد أن يجربه رغم انه قد نوى ألا يخبرها أبدا أنه قد فعل

أدرك أنه يفتقدها

و عندما ظبط نفسه يأخذ إحدى إسطواناتها الموسيقيه المفضله خلسه ليسمعها بالسيارة رغم أنه كان يسخر مرارا و تكرارا من موسيقاها الغربيه

أدرك أنه يتغير

و عندما اشترى ثلاث سراويل بيضاء و خمس قمصان زهرية اللون لأن تلك الألوان التي تحبها

أدرك أنه يهلك

لأنه

و عندما احتضنته آخر مرة و همست له سامحني لكني تعبت

أدرك أنها تهجره

و عندما بحث عنها في كل مكان و لم يجدها

أدرك أنها رحلت

و عندما عاد لبيته ووجد المرأة الأخرى لا تدري بمشاعره و إدراكه شيئا

أدرك أنه غبي

Comments

my dream said…
راااااااااااااااااااااااائع
رااااااااااااائع
كل تدويناتك بتعجبني بشكل مش عادي
بضبط نفسي ساعات وانا بلف في المدونه بتاعتك وبفتش فيها واضبط نفسي وانا في ابتسامه مرسومه على شفايفي وساعات لمعه غريبه جوه عميا وانا بتفاعل مع زكاء شخصيه من شخصياتك او عمق تعليق او فكره من افكارك صحيح مش كنت كتير بعلق بس ده لانها كانت حاله عامه اتجول في صمت بين جنبات عالم المدونات بلا تعليق بس كلامك المرادي قدر يشق عني شرنقة الصمت
ههههههههههههههههههه
كلمات تتأرجح بين الفصحى والعاميه
مش مشكله المهم ان البوست ده وكل البوستات الي فاتت احلى من الروعة نفسها
تقبلي فائق اعجابي
مروه
السنونو said…
قتلتينى يا فريدة
:)
فقط لأن القدر امتلأ
لا مجال لمزيد من العطاء بلا مقابل
فقط لأنه كان يخجل من الانصهار معها
يعده ضعفا لو استمع لموسيقاها
أو
تبا له
وتيا لكل عشق لا يكتمل

أبكيتيني
احساسي بالقصة كله تجمع عند السطر الأخير .. حيث عاد الى المنزل ليجد المرأة الأخرى التي لا تدرك مشاعرة .. أظنها زوجته

نعم .. قد كان غبيا أن أضاع من أحبته ولم يتمسك بها أو يحارب من أجلها .. وسيعيش أيامه بعد ذلك مع تلك الأخرى التي يمقتها .. بينما كانت السعادة ملك يديه ذات يوم
farida said…
my dream
مروة
أشكرك بشده لهذا الإطراء و تلك الكلمات الجميلة المشجعه

يفرحني تجولك هنا صامتة كنتي أم معبرة .. معلقة بالفصحى او العامية

وجودك يسعدني في كل الحالات
أشكرك
.........
السنونو
لم اقصد إصابتك في مقتل
سامحيني
:))
........
أحمد سالم
شكرا
......
farida said…
بثينة
اسمحي لي أن أمسح دموعك
لن أكرر لكي كلام كل مرة عن مدى سعادتي بكي و حبي لكي

لكني سأرسل لكي قبلاتي
تحياتي

............

77math

تحياتي
:))
........
farida said…
الأستاذ أحمد القاضي



أولا أهنئك و أحييك و سامحني اذ لم أتمكن من الحضور

ثانيا
أصبت في فهمك للقصة تماما أحييك لإحساسك وذكاؤك

الأولى عشيقته و الثانية زوجته
و هو فعلا غبي

تحياتي
Douby said…
الحقيقة قصه رائعة وإنت راوتيها بطريقة جذابة وجميلة
عجبتني قوي ,هذا هو الحال حينما لا يدرك الإنسان قيمه من معه إلى حينما يختفي من حياته .وقتها بس يدرك فعلا إنه غبي ذي ماقلتي لإنه جلب الشقاء لنفسه .

مع تحياتي
دوبي
سؤال رخم و غبي

هل لو كان ساب زوجته الل يمكن تكون بتحبه و هوه مبيحبهاش

كان هيبقى لينا نفس ردة الفعل؟؟؟

مش عارفة

اعتقد إنه لو كان حاول يجمع ما بين الاتنين و حد اعترض منهم كان هيبقى فيه لوم على أي حد منهم مش هوه

بس هوه من الأول سمح لنفسه بشيء غلط

او يمكن مكانش غلط و كان زواج
بس مادام لم يخبر زوجته بزواجه إذاً فهو خطأ

و لابد أن يتحمل تبعات خطئه

رأيي
الخاسر الوحيد هو البنت اللي حبته
و ربما زوجته إن كانت تحبه أيضاً
هوه يستحق أن يتلوى بالنيران التي اوقدها

و ملهاش ذنب الست اللي مستنياه في البيت و مستنيه إنه يتغير من أجلها


أجل عارفة إن الحب ملناش إيد فيه

بس

هوه غلط من الاول
فليتحمل

لإنه حتى محاولش يصحح هذا الخطأ


تسلم إيدك

اسلوب حضرتك ماشاء الله جميل

سلام

Popular Posts